Col·lectiu Emma - Explaining Catalonia

Monday, 26 november 2012 | New York Times

العربية

انتخابات الانقسام في كاتالونيا الاسبانيه تعطي الفوز للاحزاب الانفصالية

 ترجمة مقال رافاييل مايندر ـ نيو يورك تايمس

نشر في ٢٥ نوفمبر ٢٠١٢

 

سلم الناخبون في كاتالونيا النصر للأحزاب الانفصالية في انتخابات الإقليمية يوم الأحد، ويرفع ذك احتمال أن المنطقة الاقتصادية الأقوى  في اسبانيا ستعقد الاستفتاء على الاستقلال الذي تعهدت مدريد لمنعه

ومع أن الناخبين يشجعون معركة مع الحكومة المركزية من خلال مكافأة قضية الاستقلال فإن هؤلاء لم يقوموا بتقديم أية رسالة واضحة حول من الذي ينبغي أن يؤدي ذلك. فإن حزب السيد ارتور ماس ، الرئيس الكاتالوني والذي دعا الى انتخابات قبل عامين من الموعد المحدد، قد فقد عدة مقاعد في برلمان الاقليم، وانخفض إلى ٥٠ مقعدا فقط من اصل ١٣٥، مقابل ٦٢ مقعد في انتخابات ٢٠١٢

ونتيجة لذلك، قبل عقد أي استفتاء على الاستقلال، لابد أولا للسيد ماس من عقد تحالفات مع الأحزاب الصغيرة التي تشترك في اهدافه الانفصالية، ولكن ليس في قراراته الاقتصادية والاجتماعية. بعد التصويت الذي وصفه بأنه "الأهم في تاريخ كاتالونيا،" قال السيد ماس لأنصاره أن مشروع الاستفتاء كان على الطريق الصحيح، مع الاعتراف بفشل حزبه لتعزيز قبضته على السلطة

وقال فيران بيدريت سانتوس، وهو محام قد انتُخِب هو نفسه  للمرة الاولى الاحد في مجموعة الحزب الاشتراكي:" تمكن ماس من تحويل الانفصال إلى قضية حارقه، ولكن بعد ذلك انتهى الأمر بتفوق احزاب أكثر تطرفا في هذه المناقشة، ويجد نفسه الآن في موقف أصعب بكثير لحكم كاتالونيا في وقت الأزمه

في الواقع، على الرغم من الحماس الانفصالي الواضح  في كاتالونيا، وهي منطقة في شمال شرق اسبانيا ذات وزن كبير اقتصاديا وثقافيا، فإن انتخابات الاحد أكدت أيضا انقساما بين ال  7500000 مواطنا كتالانيا. على وجه الخصوص،  حول ما إذا كان ينبغي أن تقتصر مطالب السيادة بالبحث عن تنازلات مالية من مدريد أو تمتد أبعد من ذلك

وكان قد دعا السيد ماس الى الانتخابات بعد أن فشل في إقناع رئيس الوزراء ماريانو راخوي لتخفيف عبء الضرائب الاتحادية في كاتالونيا، وبعد مسيرة ضخمة مؤيدة للاستقلال في برشلونة يوم 11 سبتمبر

وبعد ذلك اتهم السيد راخوي السيد ماس بالتصرف بطريقة غير مسؤولة من خلال تحويل التصويت الى استفتاء على الاستقلال ، وبالتالي تحويل الانتباه "من سوء ادارته المالية". والواضح ان بعض الكتلانيين اكدوا على ذلك

وقال خوسيه ماريا كانياس، المدير العام لشركة تلفزيونيه مقرها في برشلونة، أنه في حين كان قد أيد السيد ماس في الماضي، فانه لم يصوت للسيد ماس يوم الاحد لأن "واجب الحكومة المساعدة على خلق فرص العمل وإخراجنا من الأزمة الاقتصاديه وليس تقسيم الناس على قضية الاستقلال

وابرز الفائزين في انتخابات هذا الاحد هو الحزب "يسار جمهوري كاتالوني"، الذي دافع طويلا من أجل الاستقلال، مضاعفا تمثيله البرلماني من 10 مقاعد قبل عامين إلى 21 مقعدا حاليا

اما حزب السيد راخوي "الحزب الشعبي" فقد فاز ب 19 مقعدا الأحد(18 مقعدا  قبل عامين

وحتى الان جلت الحركه الانفصالية في كاتالونيا تحديا هائلا للسياسية الداخلية للسيد راخوي ، الذي يجابه ايضا أزمة اليورو فهو يتعرض لضغوط وذلك للتقدم بطلب مساعده ماليه لاسبانيا وذلك عبر شراء سندات من قبل البنك المركزي الأوروبي

ففي خضم الركود الاسباني المتوقع أن يستمر حتى عام 2013، يكافح السيد راخوي بطالة قياسيه وصلت الى 25 في المئة، وكذلك احتجاجات في الشوارع ضد تدابير التقشف

وفي الوقت نفسه، من المتوقع قريبا ان يطالب الاتحاد الأوروبي بخفض الوظائف الهامة في بانكيا وغيرها من البنوك الاسبانية، في مقابل الإفراج عن جزء من اموال  الإنقاذ مما يقرب من 129 مليار دولار كانت مدريد قد فاوضت بشأنها المصرفية الأوروبية في يونيو حزيران الماضي

ترجمة مقال رافاييل مايندر ـ نيو يورك تايمس

نشر في ٢٥ نوفمبر ٢٠١٢


Very bad Bad Good Very good Excellent
carregant Loading




Lectures 3147 visits   Send post Send


Col·lectiu Emma - Explaining Catalonia

Col·lectiu Emma is a network of Catalans and non-Catalans living in different countries who have made it their job to track and review news reports about Catalonia in the international media. Our goal is to ensure that the world's public opinion gets a fair picture of the country's reality today and in history.

We aim to be recognized as a trustworthy source of information and ideas about Catalonia from a Catalan point of view.
[More info]

quadre Traductor


quadre Newsletter

If you wish to receive our headlines by email, please subscribe.

E-mail

 
legal terms
In accordance with Law 34/2002, dated 11 July, regarding information services and electronic commerce and Law 15/1999, dated 13 December, regarding the protection of personal data, we inform you that if you don’t wish to receive our newsletter anymore, you can unsubscribe from our database by filling out this form:








quadre Hosted by

      Xarxa Digital Catalana

Col·lectiu Emma - Explaining Catalonia